وصف

:سبيل ام عباس .شارع السيوفية .الخليفة

اثر رقم :

700

الموقع :

يقع السبيل فى حى القلعة بقلب القاهرة عند تقاطع شارع الركبية وشارع السيوفية مع شارع الصليبة المؤدى لميدان القلعة

مهندس البناء :

م.تركى

الطراز :

الفن المعمارى العثمانى والأوربى .ولم تعرف بمصر أى أسبله ذات الأضلاع المثمنة، بعكس ما اعتادت عليه تركيا، مستخدمة الرخام الأبيض المزخرف بنقوش نباتيه من الطراز الأوربى ككساء للسبيل،

المنشئ :

السيدة “بنبى قادن”

تاريخ الانشاء :

1284 ه - 1867م

من هى :

زوجة الأمير أحمد طوسون باشا ابن محمد على باشا وأم الخديوى عباس حلمى الأول الذى حكم مصر فى الفترة من 1848 وحتى 1854.

ونظرا لتوقف كافة الإصلاحات فى عهده وازدياد النفوذ الإنجليزى بمصر؛ بسبب توطيد علاقته بالسفير البريطانى بالقاهرة، كان من الصعب أن تقيم سبيل تطلق عليه اسمه، فكان الاختيار أن يقام السبيل باسمها السيدة “بنبى قادن”.

الوصف المعمارى :

تخطيط السبيل :

يتكون السبيل مستوين المستوى الأول تحت الأرض وتوجد فيه الصهاريج التى كانت تستخدم فى تخزين المياه، التى تمد السبيل، وكانت تلك الصهاريج تملئ بعرفه ساقيين عن طريق نقلها فى “قرب جلديه” بمياه من أعماق النيل حتى تكون خالية من الشوائب، وكانت تلك المرحلة تتم فى شهر أغسطس من كل عام فى موسم الفيضان حيث تكون الشوائب فى اقل معدلتها .

المستوى الثانى:

كان فى منسوب الطريق العام، وهو عبارة عن حجره ذات ثلاث شبابيك، ويوجد فى صدر هذا السبيل لوحه من الرخام يسمى “الشاذروان” وهو ذات فائدة مزدوجة الأولى تبريد مياه الشرب والثانية تنقيه المياه من الشوائب إن وجدت، والثانى كان يتم تنظف هذا اللوح الرخامى فى نهاية كل يوم وعقب إغلاق أبواب السبيل بعد صلاه العشاء.

وفيما يخص المياه فقد عرف أن تلك المياه المقدمة فى الأسبلة دائما مخلوطة بمواد عطريه مثل العنبر والورد أو الزهر وذلك للقضاء على أى عطن قد يلحق الماء جراء التخزين السنوى كما أنها تضفى على مياه حلاوة العطر فتنعش الشاربين.

الكتابات :

زين بعدد من الكتابات ذات خط نسخي، بالإضافة إلى كتابة سوره الفتح كاملة بطريقه إطاريه عليا على الأضلاع الثمانية، والذى قام بكتبتها الخطاط التركى "عبد الله بك زهدي، أما بقية النقوش على واجهة السبيل فتحتوى على آيات من القرآن الكريم ذات صلة بوظيفة السبيل.

وظيفة المبنى :

توزيع مياه الشرب على أهالى القاهرة و المارة وعابرى السبيل، حيث كان عدد كبير من أهالى القاهرة لم يكن يستطع تحمل الأعباء المالية التى تقدم للساقيين لإيصال المياه إلى منازلهم، بالإضافة إلى رفع العناء والمشقة وقسوة صيف القاهرة على الشعب.

تم التحميل في 31.07.2016 من قبل salah123

القاهرة التاريخية / الخليفة, (1800 - 1899), العمارة

الكلمات الدالة

سوف يظهر التعليق الخاص بك بعد أن تتم مراجعته من قبل المعهد الدنماركي المصري للحوار (ديدى). ويتم ذلك خلال ٧٢ ساعة

شكراعلى تعليقك

:سبيل ام عباس .شارع السيوفية .الخليفة

الإبلاغ عن هذا المحتوى

اختر السبب الأهم لهذا التقرير

اسمك

بريدك الإلكتروني

المزيد من التفاصيل

شكرا لتقريرك

المزيد من نفس المجموعة

السلطان حسن

مسجد السلطان حسن وموقع البناء في مسجد الرفاعي.

شارع صليبة

مشهد رأسي للمنطقة المحيطة بمسجد بن طولون الذي تم بناءه في القرن التاسع. وتُظهر الصورة شارع صليبة حيث إعتاد السلاطين...

القلعة

صورة للقلعة التي قام صلاح الدين ببناءها في القرن الثاني عشر، بالإضافة إلى المسجد الملحق بها الذي قام محمد علي...

مسجد السلطان حسن

صورة لمسجد السلطان حسن والذي تم بناءه في القرن الرابع عشر والذي يعد أحد أهم الآثار بالعمارة الإسلامية. وتُظهر الصورة...

جنوب شرق القاهرة

مشهد جوى للمنطقة الجنوبية لجزيرة الزمالك وكوبري قصر النيل المؤدي إلى ميدان التحرير ووسط البلد. وتُظهر الصورة أيضاً ثكنات الجيش...

مشهد رأسي للقلعة

صورة لرجل بالقلعة، ومشهد القاهرة وأحياء الخليفة والسيدة زينب بالإضافة إلى مسجد بن طولون (الذي بُني في القرن التاسع) ولقد...

سيدات في القلعة

صورة لمجموعة من السيدات في زيارة للقلعة مستمتعين بمشهد المدينة

السلطان حسن

صورة لنازلي شاهين، مأخوذة لإعلان عن المنتجات القطنية المصرية منشور في مجلة Egyptian Economic and Political Review.

رجل وشباك من القرن التاسع عشر

رجل يرقد على شباك مسجد الرفاعي، والذي بُنِي للعائلة المالكة في أوائل القرن العشرين، وقد صممه المعماري الهنغاري ماكس هرتز.

الحارسان

حارسان لحماية القلعة

ميدان الرماية

منظر من القلعة يطل على ميدان الرماية المطل على مسجد السلطان حسن، الذي يعود تاريخه إلى العصور الوسطى. هذا الميدان...

عامل أخشاب

عامل أخشاب وهو خارج من محله.

السلطان حسن

مشهد لمجمع السلطان حسن من القلعة. وقد تم بناء هذا المجمع في القرن الرابع عشر، وهو يعد من أهم آثار...

السلطان حسن

صورة لنازلي شاهين، مأخوذة لإعلان عن المنتجات القطنية المصرية منشور في مجلة Egyptian Economic and Political Review.

آثار تحت الماء

مشهد لأحد الآثار المهجورة، والذي يعود للقرن العاشر، وهو الأثر المتبقي الوحيد من الحقبة الأخشيدية